ستسمع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأجوبة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬السؤال،‭ ‬ومعظمهم‭ ‬سيقول‭ ‬أنها‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬40‭  – %‬90،‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الفيزيك‭/‬كمال‭ ‬الأجسام،‭ ‬أما‭ ‬الآن‭ ‬فقد‭ ‬حان‭ ‬الوقت‭ ‬لوضع‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬نصابها‭.‬
قد‭ ‬تحدث‭ ‬التغذية‭ ‬فرقاً،‭ ‬لكن‭ ‬الأهم‭ ‬هو‭ ‬التدريب،‭ ‬والسعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬الكافية‭ (‬الكربوهيدرات،‭ ‬البروتين،‭ ‬الدهون،‭ ‬الماء‭ ‬والراحة‭). ‬بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬قد‭ ‬توفر‭ ‬أنظمة‭ ‬غذائية‭ ‬محددة‭ ‬وتناول‭ ‬مكملات‭ ‬غذائية‭ ‬معينة‭ ‬تحسناً‭ ‬بسيطاً‭ ‬في‭ ‬الأداء‭.  ‬
الدليل
إذا‭ ‬كانت‭ ‬التغذية‭ ‬تلعب‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬المهم‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬الأداء،‭ ‬عندها‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أنّ‭ ‬نتوقع‭ ‬رؤية‭ ‬التطور‭ ‬الهائل‭ ‬في‭ ‬بنية‭ ‬جسم‭ ‬الشخص‭ ‬وقوته‭ ‬أو‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬التحمّل‭ ‬بعد‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬اتباع‭ ‬برنامج‭ ‬تدريب‭ ‬رياضي‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭. ‬هل‭ ‬سبق‭ ‬أنّ‭ ‬رأيت‭ ‬أو‭ ‬تعرفت‭ ‬على‭ ‬شخص‭ ‬تغير‭ ‬مستوى‭ ‬أدائه‭ ‬أو‭ ‬بنية‭ ‬جسمه‭ ‬بعد‭ ‬أشهر‭ ‬قليلة‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬ممارسة‭ ‬التدريب‭ ‬الرياضي‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى؟‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬وقت‭. ‬
فكر‭ ‬في‭ ‬شخص‭ ‬بدأ‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬رياضة‭ ‬الجري‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭. ‬ففي‭ ‬الأسبوع‭ ‬الأول‭ ‬سيتمكن‭ ‬بصعوبة‭ ‬من‭ ‬الجري‭ ‬لمسافة‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬3‭ ‬إلى‭ ‬5‭ ‬كلم‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الشعور‭ ‬بالتعب‭. ‬تحدث‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الشخص‭ ‬بعد‭ ‬ثلاثة‭ ‬أسابيع‭ ‬وستجد‭ ‬أنّه‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬الجري‭ ‬لمسافة‭ ‬5‭ ‬كلم‭ ‬في‭ ‬نصف‭ ‬الوقت‭ ‬الزمني‭. ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬أيّ‭ ‬تغيير‭ ‬في‭ ‬نظامه‭ ‬الغذائي‭. ‬
ماذا‭ ‬بشأن
القوّة‭ ‬والعضلات؟
تم‭ ‬مؤخراً‭ ‬إجراء‭ ‬دراسة‭ ‬على‭ ‬شباب‭ ‬غير‭ ‬مدرّبين،‭ ‬حيث‭ ‬طُلب‭ ‬منهم‭ ‬ممارسة‭ ‬تدريب‭ ‬المقاومة‭ ‬لمدّة‭ ‬12‭ ‬أسبوع‭. ‬تناول‭ ‬نصف‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشباب‭ ‬30‭ ‬غرام‭ ‬من‭ ‬البروتين‭ (‬من‭ ‬الواي‭ ‬المعزول‭) ‬يومياً‭. ‬بينما‭ ‬تناولت‭ ‬المجموعة‭ ‬الأخرى‭ ‬وجبة‭ ‬همبرغر‭ ‬وبطاطس‭ ‬مقلية‭ ‬يومياً،‭ ‬والتي‭ ‬توفر‭ ‬41‭ ‬غرام‭ ‬من‭ ‬البروتين‭ ‬و51‭ ‬غرام‭ ‬من‭ ‬الدهون‭ ‬و182‭ ‬غرام‭ ‬من‭ ‬الكربوهيدرات‭. ‬وبعد‭ ‬12‭ ‬أسبوع،‭ ‬لم‭ ‬تختلف‭ ‬التغييرات‭ ‬في‭ ‬العضلات،‭ ‬الدهون‭ ‬والقوة‭ ‬بين‭ ‬المجموعتين‭. ‬
معلومات‭ ‬عن‭ ‬الكاتب
أنتوني‭ ‬ألمادا‭- ‬مؤسس‭ ‬شركة‭ ‬Vitargo Global Sciences‭ ‬المحدودة‭ ‬المسؤولية‭ ‬ومديرها‭ ‬التنفيذي‭- ‬بدأ‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التغذية‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1975‭. ‬خرّيج‭ ‬جامعة‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬في‭ ‬بيركلي،‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1992‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬شركة‭ ‬إيه‭ ‬أي‭ ‬أس‭ (‬EAS‭) ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬الكرياتين‭ ‬مونوهيدرات‭. ‬كما‭ ‬أنّه‭ ‬شريك‭ ‬في‭ ‬تأليف‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬مقال‭ ‬صحفي‭ ‬علمي‭ ‬وهو‭ ‬أيضاً‭ ‬أحد‭ ‬مؤسسي‭ ‬الجمعية‭ ‬الدولية‭ ‬للتغذية‭ ‬الرياضية‭ (‬ISSN‭) ‬وعضو‭ ‬فيها‭. ‬