هل يجب تناول الكربوهيدرات؟ إنّه واحد من الأسئلة التي نطرحها باستمرار. تعتبر الكربوهيدرات ضرورية لزيادة حجم العضلات في الجسم، إلا في حال كنت تستعد للمنافسة. ويدرك كافة الرياضيون المحترفون أنّه يجب أنّ تكون الكربوهيدرات غير مكرّرة، وذلك للأسباب التالية… 

توفر الكربوهيدرات الوقود للجسم وتعتبر خيار الطاقة الطبيعي المفضل للجسم. وفي السنوات الأخيرة، أصبحت “الكربوهيدرات” أشبه بحلف اليمين بين الأشخاص الذين يتبعون حميّة غذائية لكن ثمّة طرق يمكنك من خلالها إدراج هذه المجموعة الغذائية في برنامجك الغذائي من دون المعاناة من الدلالات السلبية التي ترتبط بها. يمكن أنّ تشكل الكربوهيدرات الصحيحة- في حال تم تناولها وفقاً للأصول- طريقة ذكية للتحكم بنظامك الغذائي. وبالنسبة للأشخاص الذين يسعون إلى تحقيق زيادة في حجم العضلات؛ توفر الكربوهيدرات تغذية تساعدك في تحقيق المكاسب التي تحلم بها، أما بالنسبة للأشخاص الذين يسعون إلى خسارة الوزن؛ قد تكبح الكربوهيدرات حالات الشعور المفاجئ بالجوع نخفاض في مستوى السكر في الدم الذي يدفعنا إلى الإفراط في تناول الطعام، أما بالنسبة للأشخاص الذين يسعون إلى زيادة القدرة على التحمّل؛ توفر الكربوهيدرات الطاقة الضرورية لتكثيف التمرين الرياضي.

ذلك لا يعني أنّه ينبغي عليك تناول أيّ نوع من الكربوهيدرات. يتمثل الخيار الأفضل في إدراج الكربوهيدرات غير المكرّرة في قائمة طعامك. إنّ الكربوهيدرات غير المكرّرة هي أقرب إلى الحالة الطبيعية من النوع المكرّر. تجعل عملية التكرار الأرز والخبز أكثر بياضاً، لكن قد تقلّل المعالجة أيضاً من محتوى الألياف في الأطعمة بشكلٍ كبير (والألياف هي واحدة من الأسباب التي تدفعك إلى تناول الكربوهيدرات في المقام الأول) من بين الفوائد الأخرى.

تتضمن الكربوهيدرات غير المكرّرة خبز الحبوب الكاملة، الأرز البني، نخالة الحبوب والشوفان. يمكنك أيضاً الحصول عليها من خلال البقول مثل فول الصويا، العدس، البازلاء، والخضراوات غير المطبوخة مثل الجزر القرنبيط السبانخ والفاكهة. واحرص أيضاً على تناول الفواكه التي تحتوي على فوائد أخرى مثل التفاح، التوت والموز.

سيساعد تناول الكمية الصحية من الكربوهيدرات في المحافظة على مستويات الطاقة لديك مرتفعة، ونسبة السكر في الدم مستقرة والرغبة الشديدة في تناول السكر منخفضة. كما سيحافظ أيضاً محتوى الألياف على تنظيم جهازك الهضمي وسيمنحك أمعاء سليمة. وتبلغ الكمية الموصى بتناولها يومياً من قبل لاعبي كمال الأجسام غير المنافسين حوالى 45 في المئة.