إنتفضوا أيّها المقاتلون وقفوا إلى جنباً إلى جنب.

 

قلة هي الروايات التي سيطرت على قلوب وتخيلات لاعبي كمال الأجسام في كافة أنحاء العالم مثل فيلم 300 . يعتبر من الصعب جداً تصديق أنّه قد مرّ حوالى عشر سنوات على إطلاقه في صالات السينما. مازلت أتذكر جيداً كيف غادرت صالة السينما وأنا متأثرةً جداً بما شاهدت. شعرت كما لو أنني حُقنت بالمنشّطات والكافيين- أردت تسلّق الجبال، ومصارعة الدببة، والتدريب بالأسلحة… أثار هذا الفيلم إهتمامي باللياقة البدنية الذي مازلت أسعى إلى تحقيقه إلى حدّ اليوم. وأعرف جيداً أنني لم أكن الشخص الوحيد الذي أصابه سهم الإسبارطي.

ثمّة أوجه شبه عدّة بين المقاتلين القدامى ورواد النادي في القرن 21 . نخوض جميعاً معارك صعبة بشكلٍ لا يصدق. والعدو؟ ربما ليس المقاتلين الفارسيّين إّنما السمنة القاتلة وأمراض القلب على حدّ سواء. ففي حال كان لديك روح المقاتل، عليك ممارسة التدريب في أيّ وقت وفي أيّ مكان، لا أعذار! وجبة طعام واحدة في وقتٍ واحد، وتدريب رياضي واحد في وقتٍ واحد، ويوم واحد في وقتٍ واحد…
لذلك كان من الطبيعي أّنه عندما قررنا تقديم إصدار من مجلة “بيرفكت فيت” يتمحور حول المقاتل، إدراج مقال عن أبطال فيلم 300 القدامى- يمكنك العثور على هذا المقال في الصفحة 26 وتحدّى نفسك من خلال اتباع نظام تدريب المحارب الوحشي. لكن في حال كنت ترغب في الإطلاع على تطبيق أكثر حداثة لعقلية المحارب، إنتقل إلى الصفحة 84 لتعرف كيف ولدت رياضة الفنون القتالية المختلطة. إقرأ عن حياة جورج سانت بيير- أعظم مقاتل في تاريخ بطولة القتال النهائي- والصراعات التي خاضها في الصفحة 76 . أما إذا كنت تبحث عن مصدر إلهام أقرب قليلًا إلى بلدك الأم، لا تفوت عليك المقابلة الحصرية مع . عبدالله العتيبي في الصفحة 72.

وجّه المحارب الذي بداخلك في خلال تدريبك الرياضي اليوم. فكر في رفاق السلاح عندما تمارس التمارين؛ تخيل أّنهم يقفون جنباً إلى جنب معك، ويبذلون قصارى جهدهم ليصبحوا أقوى، وأسرع، وأفضل. مارس التدريب كما لو أنّ حياتك تتوقف عليه. قاتل. وعدّ من ساحة القتال منتصرًا أو ميتاً.

كاترزينا خانا
مدير التحرير التنفيذي

 

Related Posts