بالمقارنة مع السلطات والخضراوات الورقية الأخرى، فإنّ الخس خياراً يتم تجاهله في معظم الأحيان؛ لكنه متنوع للغاية ويحتوي على كمية منخفضة من السعرات الحرارية لذلك ربما قد تغيير رأيك…  

بعد أنّ فاز كلّ من اللفت والسبانخ بلقب أفضل أنواع الأطعمة، تراجعت أهمية خس جبل الجليد (آيسبرغ) في عالم السلطة. صحيح أنّ الخس لا يمكن أنّ يزعم بأنّه أكثر خضرة، ويحتوي على عناصر غذائية مكثفة أكثر من نظرائه إلا أنّ ذلك لا يعني أنّه يجب علينا تجاهله بالكامل.

تجعل أوراق خس جبل الجليد (آيسبرغ) الكبيرة والمقرمشة منه بديلاً صحياً عن التورتيلا في حال كنت ترغب في تناول الأطعمة المكسيكية. وفي المرة المقبلة التي تتناول فيها الفاهيتا الشهيّة، قم بلّف اللحوم الحارة، والبهارات، والبصل في ورقة خس كاملة وستوفر على نفسك حوالى 100 سعرة حرارية في كلّ ساندويتش فاهيتا.

لا يشبه خس جبل الجليد (آيسبرغ) الهشّ والطازج غيره من الخضر الورقية الأخرى. احرص على استخدامه في السندويتشات والسلطات لإضافة مستوى آخر لوجبة الغداء أو العشاء خاصتك. يعتبر تناول قطعة من الخس مع رذاذ من صلصة الجبن الأزرق طعاماً رجعياً لكن أيضاً افتتاحية شهية لوجبة طعامك أو وجبة خفيفة. يعني تناول كمية كبيرة من الخس أنّه يمكنك الاستمتاع بالجبن من دون الشعور بالذنب بدلاً من تناوله مع الخبز أو البطاطا المشوية- الذين يشكلا الشراكة المثالية!

لا يخلو الآيسبرغ تماماً من العناصر الغذائية. توفر الحصة المؤلفة من كوبين حوالى 28 بالمئة من كمية الإستهلاك اليومي من الفيتامين “ك” و24 بالمئة من الفيتامين “أ”. يساهم هذان النوعان من الفيتامينات في تحسين صحة العيون، والجلد والدم، وتقوية العظام للحدّ من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام. لا يعتبر الخس خياراً سيئاً بعد كلّ هذه الحقائق !!

Related Posts