هل تعرف ما هو filbert؟ وماذا عن cobnut؟ هما في الواقع أسماء بديلة عن البندق العادي. مهما كان الإسم الذي تطلقه على البندق، إحرص دائماً في الحصول على عُلبة من البندق في المرة المقبلة التي تذهب فيها إلى المتجر.

عند الشعور بالجوع، يجدّ الأشخاص الذين لديهم رغبة شديدة في تناول الأطعمة اللذيذة المالحة الطعم أنفسهم يبحثون عن كيس بطاطس شيبس أو تورتيلا. لكبح هذه الرغبة الشديدة، ناهيك بالطبع عن الفوائد الصحية الكثيرة، حاول تناول حفنة من البندق في المرة المقبلة التي تشعر فيها بجوع مفاجىء.

واحدة من المزاعم الأكثر إثارة للإعجاب عن البندق هو أنّه يمكن أن يساعد في حماية قلوبنا. كما أنّه يحتوي على كمية عالية من الدهون غير المشبعة والدهون الأحادية غير المشبعة بشكل طبيعي، كما يساعد البندق على خفض الكولسترول والالتهابات، وكلاهما يمكن أن يؤثر سلباً على صحة القلب والأوعية الدموية إذا كانت نسبتهما عالية جداً.

كما أنّ كمية قليلة من هذه المكسرات الصغيرة مشبعة بالفيتامين “ب” و “إي”، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم. تساهم كلّها في تحسين صحة الشعر، والجلد، والأظافر، والعظام. يعتبر البندق إضافة عظيمة للسلطات والفطائر؛ كما أنّه أفضل صديق للشوكولاته، لذلك في حال كنت ترغب في دهن فطائر “البان كيك” خاصتك بشوكولا “النوتيلا”، كن متأكداً أنّها ليست سيئة كما تعتقد.

Related Posts