كشفت تقارير صحفية إنجليزية عن السبب الرئيسي وراء استغناء اللاعب ديلي ألي عن اسم عائلته، حيث أكدت أن هناك قصة شخصية محزنة دفعته لفعل ذلك.

وتعود هذه القصة عندما كان اللاعب يبلغ من العمر تسع سنوات حيث انفصل والداه، وعاد الأب إلى نيجيريا وتركه بإنجلترا مع والدته التي كانت تدمن الخمر. وبعد أربع سنوات طلبت من ابنها مغادرة المنزل بسبب إدمانها على “الفودكا والبيرة”. ومن يومها بدأت مسيرة النجاح بكرة القدم، وتحول هذا الشاب إلى واحد من أفضل اللاعبين في العالم.

و لا يختلف اثنان على أن ديلي ألي نجم خط وسط توتنهام الإنجليزي أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة الإنجليزية. واستحق ألي (20 عاما) عن جدارة لقب أفضل لاعب شاب في البريميرليغ الموسم الماضي التي تمنحها رابطة اللاعبين المحترفين، وخصوصا بعد أداء متميز للاعب يشارك لأول مرة بالدوري الإنجليزي، ومهد له هذا التألق الانضمام لمنتخب “الأسود الثلاثة” والمشاركة بفعالية في كأس أوروبا.

المصدر: رويترز