اكد رئيس نادي الرماية دعيج العتيبي اليوم الجمعة، ان رعاية ودعم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرياضة الرماية الكويتية تعد اهم اسباب تفوقها وتحقيقها لإنجازات في البطولات العالمية.

وقال العتيبي الذي ترأس اللجنه المنظمه العليا لبطولة سمو الامير الدولية السابعة للرماية التي اختتمت امس ان تتويج رماة وراميات الكويت بلقب البطولة وبرصيد عشر ميداليات متنوعة منها سبع ميداليات ذهبية من اصل تسع ممكنة “ما كان ليحدث لولا هذه الرعاية السامية”.

واضاف ان الرماية الكويتية حققت عدة مكاسب في هذه البطولة أهمها إثبات التفوق الكويتي في هذه الرياضة على المستوى الدولي لا سيما ان البطولة شهدت مشاركة 320 رام ورامية يمثلون 39 دولة عربية واجنبية علاوة على انها تجاوزت فترة الايقاف الدولي في الفترة السابقة دون أن يتأثر مستوى رماتها بشكل كبير.

واعرب عن الشكر والعرفان لمقام سمو الامير على دعم سموه الأبوي الكريم والمستمر لأبنائه الرياضين في جميع المجالات.

وأشار إلى أن تنظيم النادي لهذه البطولة الكبيرة أسهم بصقل كوادره الإدارية والفنية وكذلك المتطوعون من الشباب الكويتي مشيدا منوها بما قدمته الهيئة العامة للرياضة من دعم وتوفير كافة الامكانيات ما أسهم بنجاح البطولة.

وتوجه العتيبي بالشكر الى كل الوفود المشاركة في البطولة من الدول الشقيقة والصديقة اللذين كان لتواجدهم دور بارز في نجاح البطولة وقوة منافساتها مثمنا دعم وزير التجارة ووزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان للنادي.

يذكر ان منتخب عمان حل ثانيا بجدول ترتيب البطولة التي افتتحت السبت الماضي بعد ان حقق ميدالتين ذهبية وفضية فيما حلت تونس في المركز الثالث بميدالتين واحدة ذهبية ومثلها برونزية فيما جاءت ايطاليا رابعة برصيد خمس ميداليات بواقع فضيتين وثلاث برونزيات.

وحققت كل من بلغاريا والسعودية ومصر وكازاخستان ميدالية فضية واحدة لكل منهم فيما نالت البحرين أربع ميداليات برونزية.