هل من الأفضل رفع الأثقال وبعد ذلك القيام بتمارين الكارديو، أم البدء بتمارين الكارديو تليها رفع الأوزان؟ إسأل 100 شخص وستحصل على 100 إجابة.

 يعتقد البعض أنه من الأفضل الجمع بين تمارين الكارديو ورفع الأثقال بينما يفضل البعض الآخر القيام بهما بشكل منفصل. كلا الطرفين لديهما أسبابهما – ولكن من هو على حق؟

الجزء العلمي

أقامت دراسة في البرازيل إختباراً على مدى إستجابة هرمون تستوستيرون لدى الرجال، حيث وجدوا أن تدريب رفع الأثقال ثم القيام بأداء تمارين الكارديو لمدة 30 دقيقة على درّاجة ثابتة في مقابل العكس من خلال القيام بتمارين الكارديو لمدة 30 دقيقة تليها تدريب رفع الاثقال.

عندما قاموا الرجال برفع الأثقال أولاً، وجدوا أن التستوستيرون مرتفع، بينما كان منخفضاً خلال تمارين الكارديو.

أمّا عندما تم القيام بتمارين الكارديو أولاً، وجدوا أن التستوستيرون في الدم قد زاد واستمر في الارتفاع أثناء قيامهم في رفع الأثقال بعد ذلك.

من هذا المنطلق، الكثير قد يستنتج أن الكارديو قبل رفع الأوزان هو أفضل وسيلة لإستخدامها. وهذا ليس بالضرورة، ولكن يكمن السبب أن هرمون التستوستيرون في الدم يخبرنا فقط كم هو يتم تداوله في أجسامنا. ما نحن حقا بحاجة الى معرفته هو مقداره في ألياف العضلات التي تكون فيها جميع مستقبلات الاندروجين.

وهذا ما يسبّب في نمو العضلات وشفائها. في الواقع، المزيد من هرمون التستوستيرون يدخل الألياف العضلية لدينا، وهذا يعني أن مستويات هرمون التستوستيرون في الدم سوف تنخفض. لذلك، قد نجد إنخفاض في مستويات هرمون تستوستيرون عند القيام بتمارين الكارديو يليها رفع الأثقال وذلك لأن إمتصاص هرمون التستوستيرون عن طريق الألياف العضلية كان أكبر خلال هذا الخيار.

النتيجة النهائية

لا بأس بالقيام بتمارين الكارديو قبل رفع الأثقال طالما أنها لا تؤثر على مدى قوة تدريبك في رفع الأثقال، حيث بعض مخازن «الجليكوجين» الخاصه بك قد تم إستخدامها. تمارين الكارديو بعد رفع الأثقال قد لا تجعل الكثير من الفرق أيضا. ولكن القيام بتمارين الكارديو أثناء رفع الأثقال بشكل شبه المؤكد سوف يعزّز من كمية الدهون التي تفقد مع تحسين قوة العضلات وقدرة التحمل. بالإضافة إلى أنه سيوفر لك الكثير من الوقت.