هل تدخن كثيراً؟ هل تعد نفسك دائماً بالتوقف عن التدخين “يوماً ما” لكن يبدو أنّ “هذا اليوم” لا يلوح أبداً في الأفق. سيمهد “لوك هاورد” الطريق نحو الشفاء، وسيشرح العلاقات المعقدة بين المدخن والعشبة البنية

ويقال أنّ التبغ، أو على وجه التحديد أحد مكوناته الأكثر تسبيباً للإدمان النيكوتين، هو واحد من أصعب أنواع المخدرات ليقلع عنها الرجل، ويتم تصنيفه جنباً إلى جنب مع المواد غير القانونية مثل الهيروين من ناحية طبيعته الإدمانية.

إحصائيات عن التدخين

تقترح دراسات حديثة نشرت من قبل البنك الدولي في العام 2010 أنّ حوالى 35 بالمئة من الرجال الكويتيين يدخنون التبغ، (وحوالى 10 بالمئة من النساء) وهذه النسب هي من بين أعلى المعدلات في الشرق الأوسط.

وإنّ البلد تسعى جاهدة نحو الوصول إلى مستقبل خالٍ من التدخين حيث أنّ الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان قد أطلقت مسابقة بإسم “إمتنع وأربح” بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية. وإنّ الكويت هي البلد الأول في الشرق الأوسط التي تطلق هكذا مسابقة، والتي هي عبارة عن جهود دولية من قبل منظمة الصحة العالمية تغزو الكرة الأرضية حالياً.

 الحب

من المعروف أنّ التدخين يثير إشمئزاز غير المدخنين، لكن يبدو مرغوباً به لدى الأشخاص الذين نشأوا على هذه العادة. جزء من السبب يكمن في التأثير الثنائي الطور للنيكوتين. وبالإعتماد على كثرة التدخين وكثافته، قد تخلف المخدرات تأثيراً منشطاً أو مهدئاً على المستخدم. وفي الأصل، تمنح المخدرات دفعة من الأدرينالين تتبعها فترة من الإسترخاء.

يجدّ معظم الأشخاص أنّ طبيعة التدخين الفموية والطقوسية هي التي تؤدي إلى تكوين هذه العادة، لذلك فإنّ إنتشار السيجارة الإلكترونية- حتى السجائر التي لا تحتوي على نيكوتين فعال حظيت بشعبية كبيرة. وبشكلٍ عام، يعتقد أنّ هذه السجائر هي صحية بنسبة 95 بالمئة أكثر من التدخين، بالرغم من أنّه لم يتم إجراء دراسات طويلة الأمد على هذه التكنولوجيا الجديدة.

 الكره

مع وفاة حوالى 6 مليون شخص سنوياً من جراء التدخين حول العالم، ثمّة قائمة من الأسباب للإقلاع عن عادة التدخين، ويدرك المدخنون إلى حدّ كبير معظم هذه الأسباب.

قد يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الرئة ما يصل إلى ثماني مرات، وقد يتعرض الرجال المدخنين إلى خطر الإصابة بسرطان الفم بنسبة 20 بالمئة وفقاً إلى بعض الدراسات العلمية. وقد يسبب التدخين الشيخوخة المبكرة للجلد ويلحق الضرر في قدرة الجسم على إمتصاص فيتامينات “ج”، و”د”، و”هـ”.

 العزم على الإقلاع عن التدخين

وكما يعرف أيّ فيلسوف، أنّ العقل والجسم مرتبطان بشكلٍ متلازم، وأنّ الرغبات الجسدية والعقلية متداخلة ببعضها البعض. قدم بعض الدعم لجسمك خلال هذه الأسابيع الأولى من الإقلاع عن التدخين من خلال أنّ تكون لطيفاً مع نفسك- أدرك أنّك ستعاني من تقلبات في المزاج وأنّك بحاجة إلى الدعم، وأنّك تقوم بأمر صعب جداً، أمرٌ سيحاول الآخرون القيام به لكن سيفشلون. إفتخر بنفسك لقيامك بهذه الخطوة، فهي ستضيف سنوات من الصحة إلى حياتك وستمنح راحة البال لك ولأفراد عائلتك.

وستستعيد بعد أسبوعين توازنك الإنفعالي، وستتراجع رغباتك إلى حدّ كبير بعد شهرين، وبعد مرور سنة أو سنتين لن تحلم حتى في العودة إلى تلك العشبة البنية القاتلة.

كيفية تحقيق الفوز في الإقلاع عن التدخين

ثمّة مقاربات عدّة لإبعاد شبح التبغ عن حياتك، لكن الشيء الوحيد الضروري- هو الإرادة للقيام بذلك. إذا حاولت الإقلاع عن التدخين من دون إتخاذ أيّ إلتزام صارم، أو من دون الإرادة الحقيقية للقيام بذلك، فإنّك ستفشل حقاً. ويقدر أنّ حوالى 10 بالمئة فقط من محاولات وقف التدخين قد نجحت، لذلك إتبع بعض النصائح التي سنقدمها لك وقم بزيادة فرص نجاحك.

  • إختر وقتاً للإقلاع عن التدخين عندما تشعر أنّك حقاً تريد القيام بهذه الخطوة. إنّ الرغبة الحقيقية في تحسين حياتك هي نقطة البداية العظيمة للمحافظة على قوة الإرادة المطلوبة لكي تبتعد عن آفة التدخين يوماً بعد يوم.
  • أطلب الدعم من الأهل والأصدقاء. وقد يتضمن ذلك الأشخاص الآخرين الذين يحاولون عدم التدخين بالقرب منك لفترة من الوقت، أو على الأقل الإمتناع عند عرض سيجارة عليك. ينبغي على أفراد العائلة المقربين التساهل معك كثيراً في خلال الأسابيع القليلة الأولى، لأنّك على الأرجح قد تعاني من تقلبات في المزاج لبضعة أسابيع بعد الإقلاع عن التدخين.
  • في الأيام الأولى للإقلاع عن التدخين، أشرب كمية كبيرة من الماء لتساعدك على إخراج هذه السموم من جسمك.
  • قد تساعد أيضاً عدّة أطعمة طبيعية على إزالة السموم من الجسم، ومن ضمنها الثوم وعصير التوت البري.
  • تساعد العلاجات العشبية مثل (نبتة سانت جونز) الهرمونات المضادة للتوتر التي تفرزها الغدد الكظريّة. قد تساعد هذه العلاجات في تجاوز هذه الأسابيع الأولى المضطربة.
  • تعتبر ممارسة التمارين الرياضية بالتأكيد طريقة فعالة لتعزيز قدرة الرئتين، وتنظيف الرئتان بسرعةٍ أكبر وتحسين عملية الهضم.
  • يحتوي كلّ من الشاي الأخضر والأبيض على مضادات للأكسدة، والتي تساعد على كبح آثار التدخين المُسرطنة.
  • إعادة تزويد جسمك بالفيتامينات “ج”، و”د”، و”هـ” بعد الإقلاع عن التدخين، وذلك لأنّ التدخين يحد من قدرتك على إمتصاص هذه الفيتامينات.
  • يساعد الصوم الجسم في عملية تنظيف نفسه من السموم، مما يجعل من شهر رمضان الوقت الأمثل للإقلاع عن التدخين.
  • تناول مكمل غذائي يحتوي على التورين (taurine) ليساعدك في توسيع ضيق شرايين القلب الناتج عن التدخين، لمدّة شهر أو شهرين.
  • تناول مادة مغذية (phytonutrient) لتساعدك في إستعادة مرونة بشرتك- أيضاً لمدّة شهرين.

الطريق نحو الشفاء

إنّ بعض فوائد الإقلاع عن التدخين سريعة، وبعض الفوائد الأخرى تدريجية، لكن كلّما أقلعت عن التدخين في وقتٍ مبكر كلّما كان ذلك أفضل!

12 ساعة بعد الإقلاع عن التدخين تعود مستويات أول أكسيد الكربون إلى المعدل الطبيعي.
4 أشهر بعد الإقلاع عن التدخين ستظهر الدورة الدمويّة وعمل الرئتان تحسناً ملحوظاً.
6 أشهر بعد الإقلاع عن التدخين ينبغي إختفاء السُّعال وضيق التنفس
1 سنة بعد الإقلاع عن التدخين سيتراجع خطر الإصابة بمرض القلب إلى مستوى النصف من الخطر عند المدخن.
5 سنوات بعد الإقلاع عن التدخين ستتراجع مخاطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة إلى النصف، وسيعود خطر الإصابة بالسكتة الدماغية إلى المستوى عينه عند غير المدخنين.
10 سنوات بعد الإقلاع عن التدخين سيتراجع خطر الإصابة بسرطان الرئة إلى مستوى النصف من الخطر عند المدخن.
15 سنة بعد الإقلاع عن التدخين يعود خطر الإصابة بمرض القلب إلى المستوى عينه عند غير المدخنين.

Related Posts