إذا كنت تسعى للحصول على جسم مقسم عندها، مكملات مبحث توليد الطاقة يجب أن تكون على رأس قائمة التسوّق الخاصة بك؛ توفر مكملات حرق الدهون عدداَ من الفوائد التي تجعل بعض العقبات الأكثر تحدياً المرتبطة بفقدان الوزن أكثر سهولة للتغلب عليها، كما يوضح بو هميان

تقليل الجوع

دعونا نواجه الأمر، تعتبر السيطرة على الشهية هو الشيء الذي يمكن أنّ يساهم في نجاح أو فشل أي محاولة في اتباع نظام غذائي، حتى المتعصّبون للياقة البدنية الأكثر تكّرساً يمكن أن يواجهوا هذه المشكلة عندما يضرب الجوع (والأكثر من ذلك عند المرور من أمام مطعم الوجبات السريعة المفضل لديهم). إنّ التخلص من الشعور بآلام وخز الجوع المزعجة- وعلى ما يبدو العنيدة- يجعل من السهل أكثر اتباع نظام غذائي، وبالتالي تزويدك بالحمّاسة والوسائل الضرورية لتحقيق أهداف خسارة الدهون.

زيادة الطاقة

تعتبر واحدة من الفوائد الأكثر جاذبية لكن الأقل شهرةً؛ فمن لا يحتاج إلى دفعة من الطاقة بين الحين والآخر؟ تتضمن معظم مكملات مبحث توليد الطاقة المتوفرة حالياً في الأسواق مكونات منشطة (مثل الكافيين أو الجوانارا) القادرة على منحك دفعة قليلة من الطاقة. يمكن أنّ تتآمر مستويات الطاقة المنخفضة لجعل كلّ شيء يبدو كما لو أّنه مشكلة حقيقية في خلال السعي لخسارة الوزن، لذلك تعتبر بالتأكيد القدرة على وأد هذه المستويات في المهد بهذه الطريقة السريعة فائدة إضافية.

رفع معدل الهضم

إنّ الفائدة الأخرى المهمة لمكملات مبحث توليد الطاقة هي أّنها تساهم في تسريع معدل الهضم الأساسي، مما يمكنك من حرق سعرات حرارية أكثر على مدار اليوم. ويكفي القول بأنّ حرق سعرات حرارية أكثر سيساهم في خلق عجز أكبر في السعرات الحرارية الكلّية، التأثير الذي سيؤدي إلى اختبار نتائج فقدان الدهون بشكلٍ أسرع. يعتبر هذا الأمر مفيدًا لاسيما عندما تأخذ بالإعتبار أنّ عملية الهضم لدى معظم الأشخاص تميل إلى التباطؤ بعض الشيء عند اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.

من الدهون إلى وقود

ثمّة فائدة عظيمة أخرى لاستخدام مكملات مبحث توليد الطاقة-لكن يتم عادةً التقليل من هذه الفائدة ، ألا و هي أنّها تساعد على تحفيز الجسم على استخدام الكثير من دهون الجسم في حين أّنها تُعدّل في الوقت عينه كمية الجليكوجين في العضلات. وفي الأساس، يعني ذلك أنّ الجسم سيستخدم الدهون كمصدر للوقود خلال التدريب الرياضي بدلاً من تحويلها إلى جلوكوز يتم تخزينه في الخلايا العضلية. تبدو الفوائد في ما يلي واضحة: بالإضافة إلى القدرة على ممارسة التمارين الرياضية لفترة أطول من دون الشعور بالتعب، ستختبر أيضاً فقدان الدهون بشكلٍ أسرع في كلّ جلسة تدريب.