يُحب الجميع النوم في يوم الجمعة، بداية عطلة نهاية الأسبوع في الكويت؛ لكن يوم الجمعة الواقع في 6 شباط/فبراير كان مختلفاً؛ والسبب؟ انطلاق بطولة بلاتينيوم لكمال الأجسام 2015؛ ولا تقلق في حال فاتك هذا الحدث لأنّه لدى “رشمي ريفي” كافة الأخبار والنتائج

 

فندق ريجنسي: الساعة التاسعة صباحاً. كان هناك حشود من الرجال ينتظرون عند نقطة التفتيش الأمنية للدخول إلى العرض. وحشود يتجمعون في بهو قاعة الإنتظار ليتم إرشادهم إلى مقاعدهم في قاعة المؤتمرات الكبيرة. وكان المنظمون يرشدون الأشخاص عند الأبواب؛ والمتسابقين والجماهير على حدّ سواء، ونجوم من كافة أنحاء العالم ووجوه مألوفة من المجتمع الكويتي. وكانت الحماسة تبدو واضحة. وفي خضم هذا البحر من الناس الذي لا نهاية له، كان هناك مجموعات من المتسابقين: عضلات ضخمة، ومعبأة، ومنحوتة؛ تبدو عليهم علامات القلق، والحماسة، والأعصاب المشدودة قبل بدء جولات ما قبل التحكيم.
تعتبر بطولة بلاتينيوم لكمال الأجسام 2015 واحدة من عروض كمال الأجسام الرائدة في الكويت حيث ضمت متسابقين من كافة دول مجلس التعاون الخليجي. ويجب التنويه بشكلٍ خاص بإدارة نادي البلاتينيوم لتنظيم مثل هذا الحدث الضخم؛ تمّ إنجاز هذا الحدث على أكمل وجه، وفي الوقت المحدد أيضاً. وهذا ما حدث…

الصيغة

تم أخذ الأوزان في اليوم السابق في نادي بلاتينيوم، المسيلة. وأجريت جولة ما قبل التحكيم في صباح  يوم الجمعة من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثالثة بعد الظهر ومع المتسابقين الذين تأهلوا للنهائيات في المكان نفسه من الساعة السادسة بعد الظهر إلى حين إنطلاق البطولة. وبفضل الحملة التسويقية الكبيرة، والجوائز التحفيزية، والجهات الراعية ( نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر وزارة الدولة لشؤون الشباب، و”نور كلينيك”، و”هيلث بلانيت”، و”باور بانش”، و”ماكدونالدز”، وتلفزيون الوطن، و”هيلث هاوس”، و”مستر مصِل”، وشركة تكنوجيم من قبل مجموعة ضياء بهبهاني والبنك التجاري)، ضمت لائحة المتسابقين حوالى 300 إسم. وكان الهدف من جولات ما قبل التحكيم التي أجريت في الصباح تخفيض العدد إلى 10 متسابقين في العرض المسائي.
كانت البطولة مقسمة إلى أربع فئات: تحت 70 كلغ، تحت 80 كلغ، تحت 90 كلغ وفوق 90 كلغ. وينبغي على الفائز بالمركز الأول في كلّ فئة من هذه الفئات المنافسة على لقب بطل الأبطال.
وفي كلّ فئة، سيحصل الستة الأوائل على مجموعة كبيرة من المكملات الغذائية، مع تلقي الخمسة الأوائل جائزة نقدية إضافية:
المركز الخامس 590 د.ك
المركز الرابع 1,180 د.ك
المركز الثالث 1,775 د.ك
المركز الثاني 2,365 د.ك
المركز الأول 2,955 د.ك

في الواقع، يجب عليك احترام وتقدير تفاني وانضباط هؤلاء الرياضيين على خشبة المسرح. المنافسة ليست للجميع، وقد تشكل تحدياً كبيراً في بعض الأحيان. ويكفي القول، أنّ جولة ما قبل التحكيم أظهرت ذروة كلّ العمل الشاق الذي بذله هؤلاء الأفراد.

الهبة

كان مستر أولمبيا الحالي، “فيل هيث”، واحداً من أبرز الضيوف. وصل هذا البطل المولود في مدينة سياتل، والذي يطلق عليه إسم “الهبة” إلى الكويت بدعوة من نادي بلاتينيوم في بداية الأسبوع للمشاركة في العرض كضيف مميز. وتمكن الحضور من التقاط الصور مع الفائز أربع مرات بلقب مستر أولمبيا وقدم في وقت لاحقٍ عرض على المسرح لمدّة ثلاث دقائق في الإحتفال الختامي.

الحضور

كان احتفال بطولة بلاتينيوم لكمال الأجسام 2015 الختامي رائعاً للغاية مع 1000 متفرج وبث هذا العرض على التلفاز. وكان عريف الإحتفال، المذيع الكويتي المحلي، نواف القطان، الذي أضفى جو من المزاح والتسلية طوال الوقت.
حضر الإحتفال الشيخ طلال الخالد، رئيس اللجنة الكويتية لكمال الأجسام جنباً إلى جنب مع الشيخ طلال علي الجابر الصباح، رئيس اللجنة المنظمة وشركات النوادي القابضة (Al Nawadi Holdings). كما شارك في الاحتفال النهائي المسائي الشيخ سلمان الحمود، وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب، وبحضور شفيق السيد عمر، وكيل وزارة الإعلام.
ومع هذا الجمهور الكبير يمكن للشخص رؤية وجه واحد مشهور أو وجهين. كان بدر بودي، صاحب نادي أوكسجين حاضراً في الإحتفال المسائي والسيد عبدالله العتيبي مقرر لجنة كمال الأجسام في الكويت. وباتريك تيرنر، المدير العام لموقع Kuwaitbodybuilding.com (واحد من أكبر منتديات كمال الأجسام في الشرق الأوسط). كما كان هناك أيضاً بعض الشخصيات المحلية مثل: وليد البلوشي، وصقر دوسري، وأحمد الورداني، ومحمد سلامة. حتى شيف اللياقة البدنية، عمر الملا، وصاحب مطعم فابوكا كان حاضراً لتشجيع المشاركين. وعلى الصعيد الدولي، كان أسطورة كمال الأجسام “فليكس ويلر”، حاضراً في الإحتفال بدعوة من موزع المكملات الغذائية المحلي، “شركة هيلث هاوس للمكملات الغذائية”.

الفئات

تحت 70 كلغ

بدأت النهائيات المسائية مع 10 من أفضل المتسابقين من مجموعة فئة الأوزان تحت 70 كلغ. وتضمنت المجموعة سازالي عبد الصمد، وهو لاعب كمال أجسام متمرس جاء من ماليزيا للمنافسة في هذه الفئة. وفي خلال جولة ما قبل التحكيم، كانت العضلات المخططة واضحة لكن ربما كان يحتاج بعض اللاعبين إلى ممارسة المزيد من التدريبات الرياضية في النادي والاستعداد أكثر للمنافسة من أجل تحسين التناسق بين عضلات الجزء العلوي والجزء السفلي من الجسم. وعلى الرغم من ذلك، استحق الستة الأوائل مراكزهم بجدارة، طالما أنّ اللاعبين الذي ظهروا على المسرح في المساء كانوا يتمتعون بجسم متناسق، وضخم، وفاز في هذا الوزن بطل آسيا ناصر السعيد.

تحت 80 جرام

بالتأكيد، يبدو هؤلاء الشبان أضخم على المسرح. بالرغم من أنّهم يملكون كتلة عضلية أكثر سماكة من نظرائهم في فئة الأوزان تحت 70 كلغ، لا تزال تبدو أجسام اللاعبين في هذه الفئة مقسمة بشكلٍ رائع على المسرح. حمد الشطي، الذي حصد المركز الأول في هذه الفئة، فإنّ الفوز ليس غريباً عليه، بعد أنّ فاز بالمركز الأول في بطولة آرنولد للهواة 2014 عن فئة وزن وسط (تحت 75 كلغ) في كولومبوس، أوهايو في العام الماضي. كما حصل اللاعب البحريني، حسين جاسم، الذي فاز بلقب وزن 80 كلغ في البطولة الآسيوية 44 في البحرين في العام 2010، على المركز الثاني.

 

تحت 90 كلغ

ربما تعتبر من أصعب الفئات للمنافسة والتحكيم فيها؛ كان هناك عدد كبير من الرياضيين من العيار الثقيل ينافسون على المركز الأول. بالنسبة للمبتدئين، كان لاعب كمال الأجسام الإيراني خليل أسدي- بطل الأبطال في بطولة كمال الأجسام واللياقة البدنية الآسيوية الـ 48 في العام الماضي- ضمن هذه الفئة. كما شارك أيضاً في هذه الفئة اللاعب الرياضي الكويتي، رضا القبندي، وهو وجه مألوف في منتخب الكويت الوطني لكمال الاجسام، إلى جانب زميله في النادي وممثل فريق جات “Team GAT” الرياضي أحمد أشكناني. لم يحصل أشكناني على المركز الأول في هذه الفئة وعلى لقب بطل الأبطال وحسب، إنّما أيضاً حصد جائزة نقدية بقيمة 2000$ (590 دينار كويتي) لأفضل أداء في هذه الليلة، مقدّمة من قبل شركة “باور بانش”.

فوق 90 كلغ

صعد المتسابقون الأكثر ضخامة في الأخير على المسرح. وبدت أجسامهم مخيفة بشكلٍ هائل بسبب عضلات ظهرهم العريضة والساقين مثل جذع الشجرة. وفي النهاية، فاز النجم الكويتي، محمد دشتي، بالمركز الأول. إنّ دشتي ليس بعيداً عن الأضواء، لاسيما بعد أنّ تنافس في بطولة آرنولد كلاسيك أوروبا في العام 2013.

الفائزون

بشكلٍ عام، أثبتت بطولة بلاتينيوم لكمال الأجسام 2015 أنّها حدث مثير للغاية وإنجاز عظيم في مجال الترفيه. وطالما أنّها البطولة الثانية فقط التي ينظمها هذا النادي العريق، فإنّ النجاح كان استثنائياً بإمتياز. ومع بناء رياضة كمال الأجسام هذه القاعدة الجماهيرية الصلبة في الكويت وفي منطقة الشرق الأوسط ككلّ، سيبدو من المثير للإهتمام معرفة ما إذا كان نادي بلاتينيوم سيضيف فئات جديدة إلى برنامجه الحالي، وهل سيقوم بتنظيم بطولة أخرى في العام المقبل. راقب التطورات وتابع التدريب- ربما قد تكون أنت الفائز في العام المقبل!

بطل الأبطال

وفي نهاية الإحتفال، صعد الفائزون بالمركز الأول في كلّ فئة على المسرح مرّة أخرى. أثبت كلّ من ناصر السعيد، وحمد الشطي، ومحمد دشتي أنّهم منافسين شرسين في الهيمنة على الفئات الفردية التي خاضوا المنافسة فيها- لكن هذه الليلة كانت ليلة أحمد أشكناني، الذي عاد إلى منزله حاملاً لقب بطل الأبطال.