تركز في أغلب الاحيان الطريق إلى تطوير الذات على السلبيات بدلاً من الإيجابيات، وعلى المضاعفات بدلاً من المكافأت. ستقدّم في ما يلي ثلاث خطوات تساعدك على الشعور بتحسن من دون الشعور بالذنب أو الحزن… 

يبدو أنّنا كبشر نغتنم كلّ فرصة متاحة لنا لمعاقبة أنفسنا من أجل التغير للأفضل. تتمحور تقريباً كافة قرارات العام الجديد حول “الإقلاع عن”، “التخفيض من”، “التقليل من”، وربما لهذا السبب نواجه صعوبة لنلتزم في القواعد والأنظمة التي نفرضها على أنفسنا.

يُمثل فصل الربيع بداية شيء جديد ومُنعش كما أنه مثير للإهتمام. لذلك في هذا العام، بدلاً من “التوقف” عن القيام بشيء معين لتحسين نفسك، جرب “البدء” بالقيام بشيء معين ولاحظ إذا التغيير في طريقة التعامل مع الأمور سيؤدي إلى تحقيق نتائج أفضل.

الخطوة الأولى: تدوين كافة الأمور التي تنوي القيام بها 

إذا كنت تشعر بأنّه ثمّة الكثير من الأمور التي يجب عليك القيام بها ولكنك لا تملك الوقت الكافي لإنجازها، قمّ بتدوين قائمة بكافة هذه الأمور. من المؤكد أنك قد سمعت بهذا الإقتراح من قبل واعتقدت على الأغلب أنّ تدوين كافة الأمور التي تنوي القيام بها يومياً سيجعلك تشعر بعدم الإرتياح لكن هذه المرّة الأمر مختلف…

قم بتدوين كافة الأمور التي تنوي القيام بها قبل عام أو شهر أو أسبوع. وقبل الوصول إلى الأمور التي لم تتمكن من إنجازها إلى حدّ الآن، ضع علامة أمام الأمور التي تمكنت من إنجازها بالفعل. ستمنحك رؤية الشوط الذي قطعته في خلال الأيام السبعة الماضية أو الأسابيع الأربعة الماضية أو 12 شهر الماضي الطاقة التي تحتاجها لإنجاز كافة المهام الجديدة وستساعدك على تقدير ما تمكنت من إنجازه إلى حدّ الآن بدلاً من القلق بشأن كافة المهام الجديدة.

الخطوة الثانية: تصفية ذهنك من الأفكار المربكة

إذا كنت تعاني بإستمرار من المخاوف، الإضطرابات والشكوك نفسها، فلن تتمكن من تحقيق أيّ شيء على الإطلاق. إكتب مخاوفك واحداً تلو الآخر على ورقة ومن ثم إعمل على التخلّص من هذه المخاوف منطقياً.

إطرح على نفسك السؤال التالي “هل أملك القدرة على تغيير أو تحسين ذلك؟”

إذا كان الجواب نعم، ضع خطة إيجابية لتحسين الوضع واستخدم هذه الخطة كنموذج. 

على سبيل المثال، إذا كانت مشكلتك هي أنّك “غير راضٍ عن مظهرك الخارجي”، لا تضع لنفسك فقط هدف “فقدان الوزن”. ضع خطة تتمثل في “اللعب مع الأولاد في الخارج”، أو “تعلّم كيفية طهيّ طعام صحي” أو “إنضم إلى صفوف فنون قتالية”. ثمّة عدّة طرق مسليّة لفقدان الوزن من دون التركيز على الشعور السلبي المتمثل في عدم الرضا على شعورك الحالي. يمكنك تغيير ذلك.

إذا كان الجواب كلا، يجب عليك المضي قدماً. 

ضع مخاوفك في صندوق وأقفل عليها. يمكنك القيام بذلك حرفياً أو يمكنك القيام بذلك ذهنياً بواسطة التأمل أو حتى الإستشارة. لا تقلق كثيراً بشأن أمور لا يمكنك تغييرها، طالما أنّها ستمنعك من تغيير الأمور التي أنت قادر على تغييرها.

الخطوة الثالثة: إفعل شيء لطالما أردت فعله

ما الذي يمنعك من خوض مغامرة القفز المظلي الحرّ أو الذهاب في رحلة التجول في دروب مخيفة أو تأليف كتاب مثلاً؟

إقرأ جيداً!  

الحياة قصيرة. إذا كان ثمّة شيء لطالما أردت فعله، و كان بإمكانك القيام به (وبما أنّه قانوني) إذاً إفعله. سيمنحك مجرد التخطيط لمغامرتك الجديدة شعوراً إيجابياً وقدرةً على القيام بأيّ شيء. كما أنّ الشعور بالرضا الذي تشعر به بعد إنجاز هذا الشيء سيجعلك تشعر أنّه بإمكانك المضي قدماً وغزو العالم!

Related Posts