أنت بحاجة إلى تخفيض نسبة الدهون في جسمك وتريد ملاحظة النتائج بسرعة؛ لذلك بطبيعة الحال، يعتبر النظام الغذائي الغني بالبروتين هو الخيار الأفضل بالنسبة لك، لكن هل هذا صحيح؟ ستتطرق “شريفة الرباح” إلى أسباب عدم ملائمة هذا النظام الغذائي لكافة الأشخاص كما قد يشكل في بعض الحالات خطراً على صحتك.

منحت أنظمة الحمية الغذائية مثل “حمية دوكان” و”حمية أتكنز” معظم الأنظمة الغذائية العالية البروتين شهرةً واسعة في السنوات الأخيرة، لكن ما لم يتم تضمينه في هذه الحميات الغذائية هو المخاطر.

لا يزال بإمكانك تناول الأطعمة التي تحب، مثل شريحة لحم البقر والدجاج، وبالتالي خسارة الوزن. بالتأكيد، ثمّة مشكلة خفية في مكانٍ ما؟ حسناً نعم، ثمّة مشكلة.

إنّ الضرر الذي يلحقه النظام الغذائي الغني بالبروتين في جسمك على المدى الطويل لا يساوي قيمة فقدان الوزن بسرعة. وسنورد في ما يلي خمسة أسباب ينبغي عليك أخذها بالإعتبار عند إختيار نظام غذائي آخر.

 نتائج قصيرة الأمد

نعم، يؤدي تناول اللحوم من دون توقف إلى تحقيق نتائج سريعة. لكن مهلاً، أظهرت الدراسات أنّ هذه الطريقة في الأكل تؤدي أيضاً إلى تخزين جسمك دهون زائدة على المدى الطويل؛ الأمر الذي لا تريده عندما تحاول خسارة القليل من وزنك.

 خطر الإفراط في الأكل

يحتاج جسمك إلى بعض العناصر الغذائية التي يحصل عليها بسهولة من النظام الغذائي المتوازن. عندما لا تحقق هذا التوازن، فأنت تحرم جسمك من هذه العناصر الغذائية.  وبالتالي، سيظهر الجسم رغبة شديدة في تناول الأطعمة التي يفتقدها، مما سيؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الدهون والسكر. تخيل القضاء على كلّ هذا العمل الشاق في جلسةٍ واحدة.

 تلف الكلى

تشير دراسة أجراها علماء من جامعة غرناطة، في اسبانيا إلى أنّ الأنظمة الغذائية العالية البروتين قد تؤدي إلى ظهور حصى في الكلى وحتى إلى فشل كلوي. أجريت الدراسة على الفئران، وأظهرت نتائج خطيرة. إزداد حجم كلى الفئران بنسبة 22 بالمئة، وتم الحصول على نتائج مماثلة عند البشر. يمكن تفادى هذه الآثار من خلال تناول كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات إلى جانب البروتين في نظامك الغذائي.

 سرعة الإنفعال ومزاج سيء

قد يؤدي النظام الغذائي الذي يفتقر إلى الكربوهيدرات إلى نقص في مادة “السيروتونين” في الدماغ- المادة الكيميائية التي تؤثر على سعادتك ورفاهيتك. يسبب النقص في “السيروتونين” شعوراً بالإكتئاب وتعكر في المزاج، مما يؤدي بدوره إلى إفقادك الرغبة في إتباع نظام غذائي على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر من الصعب جداً بالنسبة للكثيرين العثور على قوة الإرادة لممارسة التمارين الرياضية عندما يعانون من تعكر في المزاج، وتعتبر التمارين الرياضية ضروريةً جداً لجعل عملية خسارة الوزن الحقيقية صحية ويمكن التحكم فيها.

 مستوى كوليسترول عالي

واحد من الأسباب الأساسية الذي يدفع بالأشخاص إلى إتباع نظام غذائي غني بالبروتين هو أنّه بإمكانهم تناول اللحوم بكميات كبيرة- لكن ذلك في الواقع فكرة سيئة للغاية؛ لأنّك في حال تناولت بروتينات حيوانية فقط بكميات كبيرة، عندها من دون شك سترتفع مستويات الكوليسترول لديك بشكلٍ هائل. أثبتت بعض البدائل مثل الصويا فعاليتها من ناحية مستويات البروتين، لكن تحتوي على كمية قليلة جداً من الكوليسترول.

حسناً، هل يستحق الأمر كلّ هذا العناء؟ قد تساعدك الأنظمة الغذائية المتوازنة التي توفر لك كافة العناصر الغذائية الضرورية على خسارة كمية مماثلة من الوزن، وستحصل في النهاية على جسم رشيق من دون أيّ مضاعفات صحية. ومن أجل إتباع طريقة أسهل وصحية أكثر للتخلص من دهون الجسم، لا تتوقف أبداً عن تناول الخضروات وقم بإجراء تغييرات في نمط حياتك طويلة الأمد بدلاً من تحديد أهداف قصيرة الأمد.