إنّ هذه الخرافة هي واحدة من الخرافات التي طرحت في النوادي الرياضية وغرف الدردشة على الإنترنت كما لو أّنها أصبحت موضةً قديمة (لكنها لم تصبح أبدًا) – و بقيَ السؤال الوحيد هل هي صحيحة؟ عندما يتعلق الأمر برفع الأثقال، هل يعتبر القليل هو في الواقع كثير؟

حقيقة!

دليل المبتدئين

إذا لم تكن مبتدئاً كاملًا، أو حتى لاعباً لكمال أجسام ، أو نموذج لياقة بدنية محترف، عندها الجواب هو بالتأكيد نعم. سينظر بعض الأشخاص إلى هذه العبارة الموجزة أعلاه ويقولون: لكن لدى كلّ شخص جسم مختلف. و هذا الأمر بالتأكيد صحيح، ثمّة أمر وحيد يعتبر صحيح بالنسبة لجسم كلّ لاعب رياضي غير متفرغ بالكامل للتمارين الرياضية ألا وهو: إنّ ممارسة التدريب الرياضي لفترة أطول لا يعني أّنك ستختبر زيادة مضاعفة في حجم العضلات. ببساطة، إنّ ممارسة التمارين لمدّة خمس ساعات في يوم تدريب عضلات الصدر لن يساهم في جعل عضلات الصدر خمس مرات أكبر مما هي عليه في حال قمت باتباع جلسة تدريب لمدّة ساعة واحدة.

تفاصيل إضافية

في حال كنت على سبيل المثال مبتدئاً كلياً يمارس تدريبات رياضية لكامل الجسم ثلاث مرات في الأسبوع، عندها يعتبر من الممكن ممارسة التدريب الرياضي لفترة أطول من ساعة واحدة، حيث أنّ الإفراط في التدريب لا يعتبر هاجساً كبيرًا في هذه المرحلة. ولسوء الحظ، لا تنطبق هذه القواعد عينها عندما تنتهي من مرحلة المبتدئ، وذلك لأنّ التدريب لفترة أطول من ساعة واحدة عندما تصبح رافع أثقال محترف قد يسبب إنخفاض في مستويات السكر في الدم بشكلٍ سريع، مما يؤدي إلى إنخفاض ملحوظ في إنتاج هرمون التستوستيرون. وعلى العكس، فإن جسمك سيفرز أيضاً مستويات أعلى من هرمون الكورتيزول، وهو هرمون تعويضي، يؤدي إلى إنهيار العضلات ويعزز تخزين الدهون، هذه المشاكل التي لا ترغب أبدًا في مواجهتها في أثناء سعيك للحفاظ على شكل جسم مميز. لذلك، فإنّ الجواب هو بالتأكيد نعم.

Related Posts