قد‭ ‬تسمع‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬لآخر‭ ‬أن‭ ‬شرب‭ ‬حليب‭ ‬الشوكولاته‭ ‬بعد‭ ‬تمرينك‭ ‬الرياضي‭ ‬هو‭ ‬الخيار‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عدم‭ ‬توفر‭ ‬البروتين،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬مدى‭ ‬صحة‭ ‬هذه‭ ‬المقولة؟‭ ‬
 

إن‭ ‬لم‭ ‬تسمع‭ ‬بهذه‭ ‬النظرية‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬فاقرأها‭ ‬هنا‭. ‬يحتوي‭ ‬الحليب‭ ‬على‭ ‬الكمية‭ ‬الضرورية‭ ‬من‭ ‬البروتين‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬السكريات‭ ‬الطبيعية،‭ ‬فعند‭ ‬إضافة‭ ‬بعض‭ ‬الشوكولاته‭ ‬والسكر‭ ‬إليه‭ ‬ستحصل‭ ‬على‭ ‬مخفوق‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬كمية‭ ‬معتدلة‭ ‬من‭ ‬البروتين‭ ‬وعالية‭ ‬من‭ ‬السكر‭.‬ نعم‭ ‬كمية‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬السكر‭ ‬فهل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬بديلاً‭ ‬جيداً‭ ‬عن‭ ‬البروتين؟‭ ‬

إن‭ ‬الفترة‭ ‬الزمنية‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬بعد‭ ‬الانتهاء‭ ‬فوراً‭ ‬من‭ ‬ممارسة‭ ‬التدريب‭ ‬الرياضي‭ (‬30‭ – ‬45‭ ‬دقيقة‭) ‬يحدث‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ” ‬حساسية‭ ‬الأنسولين‭ ‬الزائدة‭” ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬يحتاج‭ ‬فيها‭ ‬جسمك‭ ‬إلى‭ ‬جرعة‭ ‬من‭ ‬السكر‭ ‬لإعادة‭ ‬ملئ‭ ‬مخازنه‭ ‬الناضبة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬شرب‭ ‬البروتين‭ ‬مفيد‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالة،‭ ‬أما‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬النظرية‭ ‬فالحصول‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الحليب‭ ‬والشوكولاته‭ ‬فعال‭ ‬لبدء‭ ‬عملية‭ ‬التعافي‭.‬
لكن‭ ‬الحقيقة‭ ‬هي‭ ‬أنّه‭ ‬بينما‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬حليب‭ ‬الشوكولاته‭ ‬فعّالاً‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬التعافي،‭ ‬إلا‭ ‬أنّه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬اعتباره‭ ‬بديلاً‭ “‬جيداً‭”‬‭ ‬عن‭ ‬البروتين‭. ‬لا‭ ‬تضاهي‭ ‬الفوائد‭ ‬الممنوحة‭ ‬المشاكل‭ ‬الصحية‭ ‬المحتملة‭ (‬ومن‭ ‬ضمنها‭ ‬تسوس‭ ‬الأسنان‭ ‬وداء‭ ‬السكري‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭) ‬الناتجة‭ ‬عن‭ ‬الاستهلاك‭ ‬الدائم‭ ‬للمشروبات‭ ‬الغنية‭ ‬بالسكر‭.‬
لذلك‭ ‬أترك‭ ‬حليب‭ ‬الشوكولاته
لليوم‭ ‬المفتوح‭! ‬