يكذب‭ ‬من‭ ‬يدعي‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬خسارة‭ ‬الوزن‭ ‬مع‭ ‬بناء‭ ‬عضلات‭ ‬خاليه‭ ‬من‭ ‬الدهون،‭ ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬هو‭ ‬كذب‭ ‬القول‭ ‬أنه‭ ‬لايمكننا‭ ‬تحقيق‭ ‬كلتا‭ ‬الغايتين‭ ‬معاً؟
من‭ ‬المؤكد‭ ‬أنك‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تناول‭ ‬سعرات‭ ‬حرارية‭ ‬أقل‭ ‬لخسارة‭ ‬الدهون‭  ‬وعليك‭ ‬تناول‭ ‬سعرات‭ ‬أكثر‭ ‬لبناء‭ ‬العضلات‭.‬
‭ ‬إذا‭ ‬أردت‭ ‬الجمع‭ ‬بينهما،‭  ‬فيجب‭ ‬أن‭ ‬تركز‭ ‬انتباهك‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬غاية‭ ‬من‭ ‬الغايتين‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬مختلفة،‭ ‬يعكس‭ ‬السوق‭ ‬التجاري‭ ‬طريقة‭ ‬التفكير‭ ‬هذه‭ ‬ويوفر‭ ‬لك‭ ‬كافة‭ ‬أنواع‭ ‬الحلول‭ ‬لاكتساب‭ ‬العضلات‭ ‬وتقطيعها‭.‬
الحقيقة‭ ‬هي‭ ‬أنّه‭ ‬من‭ ‬المحتمل‭ ‬جداً‭ ‬كسب‭ ‬العضلات‭ ‬حتى‭ ‬عندما‭ ‬تستهلك‭ ‬كمية‭ ‬منخفضة‭ ‬من‭ ‬السعرات‭ ‬الحرارية،‭ ‬والأهم‭ ‬أنّه‭ ‬يجب‭ ‬عليك‭ ‬العمل‭ ‬بجد‭ ‬لتحقيق‭ ‬هذه‭ ‬الغاية‭. ‬إذاً‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬استهلاك‭ ‬الكربوهيدرات‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬منخفضاً‭ ‬طوال‭ ‬اليوم‭ (‬عندما‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬خسارة‭ ‬الوزن‭)‬،‭ ‬لايزال‭ ‬بإمكانك‭ ‬اكتساب‭ ‬العضلات‭ ‬بما‭ ‬أنّك‭ ‬تأكل‭ ‬كميات‭ ‬عالية‭ ‬نسبياً‭ ‬من‭ ‬البروتين،‭ ‬فيعني‭ ‬ذلك‭ ‬أنّه‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬تناول‭ ‬البروتين‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬عندما‭ ‬تستيقظ،‭ ‬وقبل‭ ‬ممارسة‭ ‬التدريب،‭ ‬وبعد‭ ‬الإنتهاء‭ ‬منه،‭ ‬وقبل‭ ‬الخلود‭ ‬إلى‭ ‬النوم‭ ‬لتحقيق‭ ‬النتائج‭ ‬المرجوة‭. ‬ويكفي‭ ‬القول‭ ‬بأنّه‭ ‬قد‭ ‬يساعد‭ ‬استخدام‭ ‬مكملات‭ ‬البروتين‭ ‬الغذائية‭ ‬على‭ ‬جعل‭ ‬هذا‭ ‬أسهل‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬الاعتماد‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬وجبات‭ ‬الطعام‭ ‬الغنيّة‭ ‬بالبروتين‭.‬

Related Posts