الفيتامين “بي 12” هو الفيتامين الأكبر والأكثر تعقيداً من كافة الفيتامينات؛ نحتاج فقط إلى تناول كمية صغيرة نسبياً يومياً، لكن قد يؤدي النقص في الفيتامين “بي 12” على المدى الطويل إلى مضاعفات خطيرة؛ إكتشف لماذا تحتاج إلى هذا النوع من الفيتامين وأين يمكنك العثور عليه… 

إنّ الفيتامين “بي 12” متوفر طبيعياً في البكتيريا كما قد يوفر تناول كمية عادية من اللحوم، والسمك، ومنتجات الألبان الكمية القليلة المطلوبة يومياً. لكن، في حال كنت تتبع نظام غذائي نباتي ينبغي عليك الإنتباه أكثر للأطعمة التي تتناولها، أو الأخذ بالإعتبار ضرورة تناول مكملات غذائية إصطناعية لضمان الحصول على الكمية الكافية من الفيتامين “بي 12”.
قد يؤدي النقص في هذا الفيتامين على المدى القصير إلى مجموعة من الحالات ومن ضمنها الإكتئاب، والتعب، وفقر الدم؛ لكن قد يؤدي النقص الخطير في هذا الفيتامين إلى تلف دائم في الدماغ وجهاز عصبي أكثر عرضةً للخطر. لا يوجد أيّ آثار جانبية معروفة للإفراط في تناول الفيتامين “بي 12” لذلك إحرص على تناول كمية كافية للمحافظة على عقل وجسم سليمين.
تشتمل المصادر الطبيعية الأساسية للفيتامين “بي 12” على الأسماك الصدفيّة مثل المحّار والسلطعون، واللحوم الحمراء، والكبد، والسلمون، والجبن السويسري، والبيض. أما بالنسبة للأشخاص النباتيين، إحرصوا على تناول الحبوب المدعمة ومنتجات الصويا لضمان الحصول على الكمية الكافية الضرورية من الفيتامين “بي 12”.

Related Posts