يوسف الشطي رياضي، مغامر ومحب للسفر.. ذهب  في رحلة إلى فرنسا من أجل قضاء وقت رائع في مكان خيالي.

كما وصلنا إلى مدينة «مرسيليا» الشهيرة، الواقعة على الساحل الجنوبي من فرنسا، وهي ثاني أكبر مدينة في البلاد – بدت كما تخيلتها تماماً.. كبيرة وجميلة. كانت هذه العطلة الصيفية القصيرة رحلة لا تنسى، مع الكثير من اللحظات التي هي بالنسبة لي كنز.

بمجرد خروجنا من المطار، جلسنا بشكل مريح في سيارة قد استأجرناها لبقية رحلتنا داخل المدينة (حوالي 30 يورو في اليوم الواحد). بدأت رحلتنا من خلال زيارة «جورج فيردون» الجميلة، الواقعة في «دو فيردون» وهو منتزه طبيعي إقليمي من نهر «كانيون» في جنوب شرق فرنسا. استغرقت الرحلة أكثر من ساعتين. كان هذا النهر باعتقادي أمر رائع، سمّي بهذا الإسم بسبب ألوان مياهه الفيروزية الخضراء الجميلة ، يمتد النهر بطول يصل إلى 25 كم بشكل طولي. فهو يعتبر حديقة وطنية، مع المناظر الخضراء التي تغطي الأفق.

3

من هناك، واصلنا المضي في رحلتنا نحو المدينة الشهيرة «مرسيليا»، وهي معروفة بالعديد من الأنشطة الترفيهية، بما في ذلك المشي لمسافات طويلة لأولئك الذين هم لائقين بدنياً، تسلّق الصخور لأولئك الذين يميلون إلى الإندفاع لأقصى الحدود، والتجديف للباحثين عن المغامرة، وقوارب بمجداف لأولئك الذين يرغبون فقط بالتمتع بالنظر.

4

صيد الأسماك الطائرة، التجديف، الطيران الشراعي، والتجديف «كانيونغ» وهي رياضة إستكشاف الوادي من خلال ممارسة أنشطة متنوعة مثل الرابيلينج، والقفز من الشلال. كل تلك الرياضات ليست سوى بعض من غيرها العديد من الأنشطة الرياضية التي يتم ممارستها في المنطقة. كان رسم الإيجار للمعدات حوالي 30 يورو في الساعة. يمكنك تجربة المياه الفيروزية الواضحة، والشلالات الكبيرة والكهوف والجبال العملاقة المحيطة بك. بالطبع إذا كنت قد حصلت على الطقس الرائع كما فعلنا في رحلتنا (بفضل الله كان الجو هادئ واليوم مشمس)، هناك عدد قليل من الأماكن الخيالية على الأرض. الأمر الرائع في السفر هو أننا نستطيع من خلاله إستكشاف الأماكن الجديدة، ذلك وبدون شك، تستطيع أن تتعلّم حقائق ومعلومات جديدة بهذا المكان: من حيث التقاليد، الثقافة، الناس وأسلوب حياتهم.

أحب دائماً الإحتفاظ بمذكرات السفر كتذكار، وهذه الرحلة بالتأكيد سوف تجعلني اعود إلى الوراء مرة أخرى وأخرى.

 

Related Posts