يقوم يعض الناس بزيادة مدة تمارين الكارديو بشكل منتظم وزيادة كثافة التمارين ولكنهم لا يفقدون اي دهون.

ما هي المشكلة؟

من الممكن أن تقوم بالكثير من تمارين الكارديو ولا تفقد الوزن. يرجع ذلك إلى أن فقدان الوزن تأتي من النقص في السعرات الحرارية وليس نتيجة لزيادة تمارين الكارديو. تزيد الكارديو من النقص في السعرات ولكنها قد لا تكون دائما كافية.

يتدرب رياضيو التحمل على سبيل المثال لعدة ساعات على مدار أيام كثيرة وغالبا ما يأكلون الكثير من الطعام لتزيدهم باحتياجاتهم للتدريب بينما يحافظون على أوزانهم. هذا راجع لأن السعرات الحرارية التي يتم فقدها مساوية للسعرات التي يتناولونها وبالتالي ليس هناك أي عجز في السعرات.

إذا كنت تحاول فقدان الوزن فامض بعض الوقت في ملاحظة ما يمكنك عمله لعمل عجز في السعرات الحرارية ولا تعتمد فقط على الكارديو. إن إدارة الوزن بشكل سليم يمكن تعزيزها بمجموعة من التمارين والنظام الغذائي والأنشطة غير الرياضية لتوليد الحرارة.

الأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة

والأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة مسؤولة عن حوالي %30من السعرات الحرارية التي تستخدمها خلال اليوم. وهي ببساطة كل الأنشطة الجسمانية التي تقوم بها خلاف تمارينك الرياضية مثل العمل واللعب والتسوق واعمال المنزل والمشي والتحدث. مجموع الأنشطة يؤدي إلى استخدام كبير للسعرات في نهاية الشهر ويمكن أن ينخفض أو يرتفع حسب النشاط الذي تقوم به.

الكارديو المتوسط والمكثف

بعض المدربين الرياضيين يشجعون فقط التدريب المكثف لأنهم يظنون أن التمارين الأخرى غير كافية.

لمرتادي الصالات الرياضية العاديون هناك مخاطر تقليل الأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة لأننا قد نشعر أننا متعبون جدا وغير قادرون على اتمام مهامنا وأنشطتنا اليومية بعد جلسة تدريب مكثفة. تمارين الكارديو المعتدلة عادة ما تكون أجسامنا أكثر قدرة على تحملها لأننا لا نشعر بالإرهاق والتعب والكسل ونكون قادرين على الاستمتاع بالمشي واللعب والعمل بمستويات عادية خلال باقي اليوم.

لماذا يفشل التمرين؟

يقوم بعض الناس بممارسة التمارين الرياضية ثم ينغمسون في نوبة من الأكل ويدعون أن التمارين لا تجدي. بعض الناس يلتزمون بأنظمة غذائية صارمة ولكن لا يحركون أجسامهم. وآخرون كثيرون يتدربون في الصباح بجد ويتباطأون في أنشطتهم الأخرى لأنهم يشعرون أنهم قد فعلوا ما يكفي لهذا اليوم ولكن الراحة المطولة والكسل يمكن أن يكون له أثر عكسي على النتائج التي تحققت في الصالة الرياضية. زيادة الأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة إضافة إلى تدريباتك المعتادة ونظام غذائي صحي – نظام غير قائم على بدعة- هو أضمن طريقة لإدارة الوزن.

هل أتوقف عن التمارين كليا؟

إن التدريب المكثف يكون عالى الكفاءة والفعالية ومع ذلك فإن التدريب متوسط أو منخفض الكثافة يمكن أن يكون مناسبا لمعظم الناس. إن المبالغة في التدريب عالى الكثافة قد يؤدي إلى انخفاض في ممارسة الأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة وبالتالي يقلل من كمية السعرات الحرارية المفقودة في نهاية الاسبوع.

حاول ان تقوم بتخطيط جلسات الكارديو بحيث لا تؤثر على حياتك اليومية بطريقة سلبية. قم بالجمع ما بين اختياراتك من الأكل الصحي مع جلسات تمرين منتظمة في الصالة الرياضية والعمل وحياتك العائلية والإجتماعية . إن الحفاظ على ممارسة الأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة يساعد على حرق المزيد من السعرات الحرارية مما يؤدي إلى الزيادة في فقدان الدهون لذا قم بجهود مكثفة لتجعل من حياتك المنزلية على أكبر قدر من النشاط من ناحية الأعمال المنزلية ، اللعب مع الأطفال والانتقال من مكان لآخر.

كل هذا له فوائد جمة على صحتك العامة وعافيتك وسعادتك وهي أكثر بكثير من مجرد فقدان تلك الكيلوات الزائدة.

الكارديو المتوسط والمكثف

بعض المدربين الرياضيين يشجعون فقط التدريب المكثف لأنهم يظنون أن التمارين الأخرى غير كافية.

لمرتادي الصالات الرياضية العاديون هناك مخاطر تقليل الأنشطة غير الرياضية المولدة للحرارة لأننا قد نشعر أننا متعبون جدا وغير قادرون على اتمام مهامنا وأنشطتنا اليومية بعد جلسة تدريب مكثفة. تمارين الكارديو المعتدلة عادة ما تكون أجسامنا أكثر قدرة على تحملها لأننا لا نشعر بالإرهاق والتعب والكسل ونكون قادرين على الاستمتاع بالمشي واللعب والعمل بمستويات عادية خلال باقي اليوم.

Related Posts