بقلم: أحمد الصالح

الكل يتحدث عن «أتش إم بي»، ولكن ماذا نعرف حقاً عن هذا المكمّل الغذائي لموسم الصيف؟

 ما هو «أتش إم بي»؟

«أتش إم بي» مكوّن من: «بيتا-الهيدروكسيل» و«بيتا- ميثلبتريت»، وهو مستقلب من «ليسين»، والذي يمكن القول بإنه أهم الأحماض الأمينية الأساسية في تنمية العضلات، لما له من تأثير على إنخفاض عميلة ضعف العضلات وبالتالي الزيادة في تركيبها وحجمها.

من هم الأشخاص الذين يبنغي عليهم تناول «أتش إم بي»؟

لوحظ بأن  «أتش إم بي» يعمل على تقليل إنهيار البروتين في العضلات، بالتالي فهو مفيد خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يدلهم القدرة على الإستمرار في التدريب، رفع الأثقال والكروس فت، أو أي شخص آخر يشعر بالقلق إزاء فقدان العضلات.

أنواع «أتش إم بي»:

يأتي المكمّل «أتش إم بي» في نوعين:

1. «أتش إم بي» مع الكالسيوم (HMB-CA).

2. «أتش إم بي» خال من الأسيد (HMB-FA).

وتشير بعض الدراسات إلى أن النوع الثاني هو أكثر فعالية، ولكن الفرق بينهما لا يكاد يذكر. تجارياً، HMB-CA هو النوع الأكثر شيوعاً.

فوائد المكمّل «أتش إم بي»:

وفقاً للجمعية الدولية للرياضة التغذية، يعمل المكمّل «أتش إم بي» على:

– خفض ضغط الدم والكوليسترول الضار.

– الحد من خسارة العضلات  لدى مرضى السرطان وكبار السن.

– الحد من آلام العضلات.

– تحسين القدرة على الشفاء خصوصاً بعد التمارين الرياضية المكثفة (HIIT)

– منع فقدان العضلات لدى الرياضيين.

– منع فقدان العضلات لدى الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.

كم يجب علي أن أتناول منه؟

3 مللي غرام من «أتش إم بي»، وقد تبين أن تناوله قبل 60 دقيقة من التدريب عالي المجهود  يمكن يكون له آثار إيجابية لكلا المدربين الرياضيين والغير مدربين. من أجل آثار على المدى الطويل، من المستحسن أن تقسّمها إلى ثلاث جرعات متساوية تساوي كل منها 1 مللي غرام وعلى ثلاث مرات يوميا. إستخدام هذه الوسيلة لمدة أسبوعين قبل بطولة أو منافسة  من أجل الحصول على أكبر قدر من الفائدة.

 

Related Posts