التخلص من الضغوط

عدم الإحماء الكافي أو عدم التبريد قبل و بعد التدريب، حينما تكون العضلات متعبة والتقنيات سيئة يقودك إلى نتيجة واحدة وهي الإصابة. خبير التدليك الرياضي عمر فاروق أكمان هنا ليقدم المساعدة.

تقع الحوادث وستظل تحدث ولكن بشكل عام فإن الإصابات الرياضية هي نتيجة عدم التهيئة الكافية والممارسات السيئة لتقنيات التدريب والإفراط في التدريب للعضلات المتعبة المتصلبة.

كل هذه العوامل يمكن الوقاية منها ومعالجتها بالتدليك الرياضي المناسب والمنتظم.

الإصابات الرياضية الأكثر شيوعا

– الكسور والخلع

– إصابات الإلتواءات

– المفصلية والجهد

– إصابات الركبة

– إصابات الوتر العقبي أو وتر العرقوب

التدليك الرياضي

إن التدليك بشكل سليم وبانتظام يخلص العضلات من التخشب والشد العضلي وبالتالي يقي من تضرر ألياف العضلات، وينشط التدليك الدورة الدموية مما يساعد على صحة الأنسجة وتقوية القلب والأوعية الدموية.

الإصابات الرياضية لا تسبب فقط الألم وعدم الراحة بل تمنعنا من إحراز التقدم في الرياضة التي نحب ممارستها والنجاح في المسابقات والفعاليات الرياضية. إذا كنت ممن يتنافسون في الفعاليات الرياضية فإن بداية الإصابة خلال التدريب قد يكون لها أثر مدمر أثناء المباراة أو المسابقة إن لم يتم معالجتها قبل الحدث.

الفوائد الروحية للتدليك

إكتسب بعض الرياضيين سمعة كونهم يمتلكون كل من العصبية، التوتر والعدوانية، هؤلاء في الغالب الذين لا يمارسون أي نوع من أنواع التدليك الرياضي بانتظام، حيث أن الرجال والسيدات الذين يخصصون وقتا للتدليك يجنون نتائج محسوسة جسمانيا كما أنهم يصبحون أكثر استرخاء من الناحية الذهنية، كما أن الإصابات قد لا تكون جسمانية فحسب فهناك إصابات نفسية حيث الإفراط في التمرين قد يؤثر على المواقف والسلوك والسلامة العاطفية وكل هذا يمكن تقليله بشكل ملحوظ عن طريق العلاج النفسي الرياضي والتدليك، كما أن التدليك يساعدنا على الإسترخاء وإراحة الذهن مما يعزز من وقت ردة الفعل والتركيز ويقود إلى الإنسجام الوظيفي بين العقل والجسم ونكون أكثر هدوءا عند التعرض للضغط.

أهمية الراحة

العلاج الذي تمت تجربته واختباره طريقة أخرى مفيدة للغاية للإسترخاء والتأهيل في مجال الرياضة هي الراحة، فالكثيرون منا يقللون من أهمية الراحة خلال برنامج التدريب ونشعر بالحاجة إلى دفع أنفسنا بقسوة طوال الوقت. كما يجب أن تعرف ما هي حدود وإمكانيات جسمك، وإن التعافي النشط إضافة للراحة السليمة سيمنح العضلات الإسترخاء والتجدد والراحة بعد الرياضة والتدريب

العلاج الذي تمت تجربته واختباره

أجريت دراسة في عام 2005 في اسطنبول على 15 شخصا في صالة رياضية.

اليوم الأول: التدريب

● المجموعة الأولى: 5 أشخاص شاركوا في حمل أثقال خفيفة ثم ذهبوا إلى منازلهم.

● المجموعة الثانية: مارس 5 أشخاص تمارين الكارديو المكثفة ورياضات شاقة.

● المجموعة الثالثة: مارس 5 أشخاص تمارين الكارديوvالمكثفة ورياضات شاقة ثم تلقوا ساعة من الشياتسو الرياضي والتدليك.

اليوم الثاني: الفحص الطبي

● سجلت المجموعة الأولى إرهاقا ً وتعبا في العضلات.

● كانت نتائج المجموعة الثانية تنذر بالخطر حيث ظهرت عليهم علامات التعب الشديد وتصلب العضلات وتحسس نقاط الأعصاب وعدم الرغبة في الإستمرار.

● لم يظهر على المجموعة الثالثة أي ألم أو تصلب في العضلات بل شعروا بالشباب والثقة في إنجازاتهم وقدراتهم.

الخلاصة

ومما لا يدعو للشك فإن هذا يظهر الأثر المباشر الذي يقوم به التدليك الرياضي للجسم.

بقلم: عمر فاروق أكمان

خبير في الطب البديل ودراسات عن الحياة الطبيعية

Related Posts