ضمن مبارايات الجولة السابعة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2018، يصطدم المنتخب الارجنتيني بمنتخب الأوروغواي في مباراة قمة، وتفتتح الجولة الخميس، فتلعب بوليفيا مع بيرو، وكولومبيا مع فنزويلا، والإكوادور مع البرازيل، وتلتقي الجمعة المقبل أيضاً البارغواي مع تشيلي.

وتتصدر الأوروغواي الترتيب بعد الجولة السادسة برصيد 13 نقطة، بفارق الأهداف أمام الإكوادور، وتأتي الأرجنتين ثالثة برصيد 11 نقطة، مقابل 10 نقاط لكل من تشيلي الرابعة وكولومبيا الخامسة، و9 نقاط فقط للبرازيل السادسة.

وتتأهل المنتخبات الأربعة الأولى مباشرة إلى نهائيات المونديال، فيما يتعين على خامس الترتيب مواجهة بطل أوقيانوسيا، في مباراتي ملحق، بغية اللحاق بركب المتأهلين.

وأعد رجال المدرب إدغاردو باوزا العدة والأمل يحدوهم ببلوغ القمة، في أدائهم أمام منافس قوي الشكيمة، يملك تشكيلة صلبة قوامها نجوم كبار أسوة بلويس سواريز وأدينسون كافاني ودييغو غودين وغيرهم.

ويعول باوزا على الأيقونة ليونيل ميسي، لقيادة الأرجنتين إلى الانتصار، رغم صعوبة المهمة، علماً بأن هداف برشلونة التاريخي يسابق الوقت للتعافي من إصابة في المحالب.

وكان ميسي أعلن اعتزاله اللعب دولياً عقب خسارة الأرجنتين نهائي كوبا أميركا أواخر يونيو (حزيران) الماضي، للمرة الثانية على التوالي أمام تشيلي، قبل أن يعدل عن قراره، بعدما أقنعه باوزا بذلك.

وتلقى المدرب ضربة مؤلمة تمثلت بغياب مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي، سيرجيو أغويرو، ولاعب وسط سان جرمان الفرنسي، خافيير باستوري، عن المباراة بداعي الإصابة، بيد أنه يأمل ارتقاء لاعبيه إلى مستوى التحدي في مواجهة محفوفة بالمخاطر.

وفي المقلب الآخر، ترنو كتيبة مدرب الأوروغواي أوسكار تاباريز لمواصلة مسيرتها الناجحة في التصفيات، والعودة من الأرجنتين بنتيجة جيدة، ستعزز آمالها ببلوغ نهائيات مونديال 2018 في روسيا، وتؤكد بالتالي مكانتها كقوة كروية يحسب لها ألف حساب.

وتؤكد صدارة منتخب الأوروغواي للترتيب على أهمية المباراة التي سيكون إستاديو مالفيناس أرخنتيناس في مندوزا غربي الأرجنتين مسرحاً لها.

المصدر:  أ ف ب